تعاليم ووثائق كنسية حول الزواج

إرشاد رسولي فرح الحب 2016 البابا فرنسيس

فرح الحبّ الذي يُعاش في العائلات هو أيضًا فرحُ الكنيسة. كما أشار آباء السينودس، فعلى الرّغم من تعدّد علامات أزمة الزواج، "إنّ الرغبة في العائلة لا تزال حيّة، لاسيّما بين الشباب، وهي تحفّز الكنيسة. وكجواب على هذا التطلّع، "البشارة المسيحية الخاصة بالعائلة هي حقًّا بشارة سارة

أحاديث عن الزواج، يوحنا فم 1995 الذهب

".(ولكن لكي تجتنبوا الزنى فليكن لكل واحد امرأته" (1كور 7: 2

      أريد اليوم أن أقتادكم أيضاً إلى نبع العسل، هذا العسل الذي لا يعافه المرء مطلقاً، لأن هذه هي طبيعة أقوال الروح القدس. وعندما تُروون أنفسكم من هذا النبع، فهو الروح القدس الذي يكون بالحقيقة في أفواهكم

الزواج في التعليم المسيحي للكنيسة الكاثوليكية 1997

الزواج في قوانين الكنائس الشرقية 1993

القانون 776- البند 1- عقدُ الزواجِ الذي صَنعه الخالقُ ونظَّمه بشرائعه، والذي به يُنشىءُ الرجلُ والمرأة، برضىً شخصيٍّ لا نكوصَ عنه. شركةً بينهما في الحياةِ كلِّها، مِن طبيعتِه أن يهدفَ إلى خيرِ الزوجين وإلى إنجابِ البنينَ وتنشئتِهم.

الزواج والبتولية في نظر مار بولس

يلتقي بولس يسوعَ على طريقِ دمشقَ، ويصبِحُ هذا الحدَثُ محورَ حياته ومركَزَها. إنّه الّلقاءُ المفصلي والحاسم، ميلادٌ جديدٌ به يؤرِّخُ بولسُ مصيره مردّداً أنّي: أنسى ما ورائي وامتدُّ إلى ما هو أمامي

تعاون الرجل والمرأة 2004 مجمع العقيدة والإيمان

ان الكنيسة، وهي الخبيرة في أمور الإنسان، اهتمّت دوماً بشؤون الرجل والمرأة. وفي الآونة الأخيرة، كثر التفكير بكرامة المرأة، بحقوقها وواجباتها في مجالات عدة من الحياة الإجتماعية والكنسية. فبعد ان ساهمت بعمق في هذا الموضوع الأساسي، وبخاصة في تعليم البابا يوحنا بولس الثاني، يوجِّه اليها اليوم بعض التيارات الفكرية، التي غالباً ما لا تتوافق طروحاتها والمنظور الصحيح لترقية المرأة، بعض التساؤلات