العائلة والتقنيات الجديدة

أخلاقيات في الإنترنت 2002 المجلس الحبري لوسائل الإعلام

«إن البلبلة القائمة اليوم في عالم الاتصال تقتضي، لا ثورة تقنية فحسب، بل إعادة صياغة كاملة للوسائل التي بها تدرك البشريّة العالم المحيط بها وتتحقق من هذا الإدراك وتعبّر عنه. فلوضع الصور والآراء في متناول الجميع ونقلها السريع، وإن من قارة الى قارة، نتائج إيجابية وسلبية في آن على النمو السيكولوجي والأخلاقي والاجتماعي وعلى هيكليات المجتمع وعملها وعلى التبادل بين الثقافات وعلى إدراك القيم ونقلها وعلى الأفكار العالمية والفلسفات والقناعات الدينيّة»

الكنيسة والانترنت 2002 المجلس الحبري لوسائل الاعلام

ان اهتمام الكنيسة بالانترنت هو تعبير خاص عن اهتمامها الطويل الأمد بوسائل الإتصال الإجتماعي. والكنيسة، إذ تعتبر هذا الوسائل حصيلة مسار تاريخي «لا تنفك البشريّة تتقدّم فيه نحو اكتشاف الطاقات والقيم التي يختزنها العالم المخلوق»، غالباً ما تعبّر عن اقتناعها بأن وسائل الإعلام، على ما جاء في كلمات المجمع الفاتيكاني الثاني، «اكتشاف تقنية رائعة» قدّمت الكثير حتى الآن من الاستجابة للحاجات البشرية وبوسعها أن تقدّم المزيد.

وسائل الإعلام أخلاقيات وآداب 2000المجلس الحبري لوسائل الإعلام

بإمكان وسائل الإعلام أن ينجم عنها نتائج إيجابية أو سلبية. غالباً ما يقال – ونقوله هنا – إنّ وسائل الإعلام تصنع "شتاءً وصيفاً" ومع ذلك فهي ليست من القوى الطبيعية العمياء التي لا تخضع للإرادة البشريّة، لأنّه حتى ولو أنّ الأعمال الإعلامية تؤدّي غالباً إلى عواقب غير متوقّعة، فإنّ الأشخاص يختارون، مع ذلك، استعمال الوسائل الإعلامية لأهداف خيّرة أو سيّئة، وبطريقة خيّرة أو سيّئة.

الاباحية والعنف 1989المجلس الحبري لوسائل الإعلام

في الأعوام الماضية الأخيرة عمّت العالم ثورة طاولت القيم الأخلاقيّة وانعكست انعكاساً عميقاً على الأسلوب التقليدي والمسلكي عند الناس. وكان لوسائل الإعلام، ولا يزال، دور بارز في هذا التحول الذي شمل الأفراد والجماعات، نظراً لما تسوقه هذه الوسائل وتنطوي عليه من مواقف وأنماط حياتية جديدة